البيت العتيق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
البيت العتيق

منتدى اسلامى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الأحاديث الكاذبة فى الطفولة2

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1الأحاديث الكاذبة فى  الطفولة2 Empty الأحاديث الكاذبة فى الطفولة2 الجمعة يوليو 20, 2012 12:47 pm

Admin


Admin
11- أن زينب كان اسمها برة فقيل تزكى نفسها فسماها رسول الله زينب وفى رواية كان اسمى برة فسمانى رسول زينب "رواه مسلم والخطأ هنا هو سبب النهى عن اسم برة وهو ما لم يحدث لأن السبب المذكور هو تزكية النفس والسؤال أن اسم محمد وأحمد وحامد وعلى أنفسهم تزكية لأصحابهم فمعناهم الحامدين لله والعالين وهو نفس معنى برة اى محسنة أى حامدة ولو طبقنا نفس السبب لكان واجبا إلغاء أكثر من 90%من أسماء الصحابة لكونها مادحة لهم .
12-الأجدع شيطان "رواه أبو داود وابن ماجة والخطأ هنا هو النهى عن التسمية باسم الأجدع لكونه شيطان مع أن معناه العام هو صاحب العاهة فى الأنف ومعناه الشائع الآن الأعظم ثم كيف نقول على إنسان أنه شيطان وهو مسلم ؟
13-من دعا رجلا بغير اسمه لعنته الملائكة "رواه ابن السنى فى عمل اليوم والليلة ،والخطأ هنا هو أن الداعى رجلا بغير اسمه ملعون وهو يخالف أن المسلمين كانوا يدعون النبى بغير اسمه فيقولون يا رسول الله ويا نبى الله ومع هذا فهم ليسوا ملعونين كما أن الإنسان لو دعا أى إنسان أخر باسم عبد الله وليس اسمع المعروف فهو صادق لأن الكل عبيد الله مصداق لقوله بسورة مريم "إن كل من فى السموات والأرض إلا أتى الرحمن عبدا "فهل يلعن الإنسان إذا صدق ؟أليس هذا عجيبا ؟
14-من ولد له مولود وأذن فى اذن اليمنى واقام فى أذنه اليسرى رفعت عنه أم الصبيان "رواه ابن السنى فى اليوم والليلة والبيهقى فى شعب الإيمان وأبو يعلى ،والخطأ هنا هو أن الآذان والإقامة فى آذان المولود يرفع عنه أم الصبيان وهو تخريف لأن الكلمات لا تمنع الضرر البدنى والمرضى وإلا ما وصف الله الدواء كعسل النحل فى القرآن ولا طالبنا بالذهاب للأطباء للتداوى كما أن أم الصبيان لو كانت شيطانة من الجن فليس لها سلطة على الإنسان لكونها فى عالم الباطن وكوننا فى عالم الظاهر كما أن الهداية والضلال من النفس وليس من عمل الغير كالآذان والإقامة فى أذن المولود وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء "من اهتدى فإنما يهتدى لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ".
15- ما ولد فى أهل بيت غلام إلا أصبح فيهم عزا لم يكن "رواه الطبرانى فى المعجم الأوسط والخطأ هنا هو أن الولد عز لأهله وهو ما يخالف كونه فتنة أى بلاء أى اختبار وفى هذا قال تعالى بسورة الأنفال "واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة "كما أن الولد فى العائلة الفقيرة يزيد من ذلها ولا يزيد من عزها لأن بذلك تكثر حاجتها عن حاجتها السابقة مما يعنى إراقة ماء الوجه أكثر .
16-إذا كثرت ذنوب العبد ابتلاه الله بهم العيال ليكفرها"رواه أحمد والخطأ هنا هو أن كثرة ذنوب العبد يكفرها الله بالإبتلاء بالعيال وهو تخريف لأن تكفير الذنوب يكون باستغفار العبد المذنب مصداق لقوله بسورة النساء "ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما "وفى بعض الذنوب توجد عقوبات مثل الصيام وعتق الرقاب والدية .
17-وحق الولد على الوالد أن يعلمه الكتابة والسباحة والرماية وألا يرزقه إلا طيبا "والخطأ هنا أن حقوق الولد على الوالد هى تعليمه الكتابة والسباحة والرماية ورزقه الطيب وهو يخالف وجود حقوق أخرى للولد وهى احضار مرضعة إذا لم ترضعه أمه مصداق لقوله تعالى بسورة الطلاق "وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى "وأيضا كسوته مصداق لقوله بسورة البقرة "وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف "زد على هذا أن تعليم الولد السباحة ليس واجبا فى المناطق التى ليس بها ماء ينفع للسباحة كالصحراء .
18-لكل شىء ثمرة وثمرة القلب الولد "الخطأ هنا هو أن ثمرة القلب هى الولد وهو تخريف لأن ثمار القلب هى الأعمال سواء حسنات أو سيئات فالقلب هو الذى يأمر بالعمل وأما الولد فهو نتاج الماء المهين مصداق لقوله بسورة المرسلات "ألم نخلقكم من ماء مهين "زد على هذا أن الإنسان لا ينجب أولادا بمزاجه وإنما بإرادة الله مصداق لقوله تعالى بسورة الشورى "لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ".
19-لأن يؤدب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع "والخطأ هنا هو أن تأديب الولد أفضل من التصدق بصاع وهو تخريف لأن تأديب الولد عمل صالح ثوابه عشر حسنات مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام"من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها "وأما التصدق بصاع فعمل مالى ثوابه 700 حسنة أو يزيد مصداق لقوله تعالى بسورة البقرة "مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء "ومن ثم فالتصدق أفضل فى الثواب .
20-ولد الزنا شر الثلاثة ولأن أمتع بسوط فى سبيل الله أحب إلى من أن أعتق ولد زنية "رواه أبو داود والخطأ هنا هو أن ولد الزنى شر من أمه وأبيه الزناة وهو جنون لأنه يصف المجنى عليه بأنه شر من الجناة فمرتكبى الجريمة الأم والأب أحسن من الذى لم يرتكبها وهو ابنهم وهو أى القول يحاسب الابن على جرم لم يرتكبه وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة الإسراء "ولا تزر وازرة وزر أخرى ".

https://albetalatek.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى