البيت العتيق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
البيت العتيق

منتدى اسلامى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

بين طبيبة ومخطط

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1بين طبيبة ومخطط Empty بين طبيبة ومخطط الخميس ديسمبر 16, 2010 5:40 am

Admin


Admin

- بين طبيبة ومخطط
- اعتقد أنك تحتاج لإجراء جراحة
- لا أستطيع حاليا
- أنا خائفة عليك ووجع ساعة ولا كل ساعة
- أشكرك
- اسمع أنا لا أزال طالبة فى كلية الطب هذا صحيح ولكن أى طالب فى السنوات النهائية سوف يقول لك ما قلته
- أعرف ولكن البعد عن مهمتى يشبه المحال
- لن أجادلك ولكن دعنا نتحدث فى موضوع أخر
- موضوع يهمنا
- كلا أنا أعرف أنك إنسان جاد فى الحياة وطموح لأبعد الحدود ولذا فكرت كثيرا قبل أن أحدثك لقد أعجبتنى لدرجة أنى أحببتك
- أحيانا أكون جافا ولكن كيف سنرتبط
- أراك تتكلم ساخرا
- أعرف هذا إن بيننا فروق أولها الفرق فى المؤهل
- الإنسان ليس بمؤهله وشهادته
- أعرف هذا أعرف أنه بتقواه ولكن مؤهلك العالى سيكون عقبة ليس عندى ولكن عند الأخرين
- ولماذا نهتم بالأخرين ؟
- لو فرضنا تخطى عقبة المؤهل فسنجد فارق السن زيدى على هذا أننى أريد زوجة كاملة وليس نصف أو ربع زوجة
- وضح
- أنا مهمتى صعبة تحتاح لزوجة بجانبى كل الوقت يعنى لا تعمل وأنت عندما تعملين كطبيبة لن تكونى زوجة ناجحة لأن ثلاث أرباع وقت سيكون فى المشفى والعيادة
- كأنك فكرت فى الموضوع قبلا
- ولما لا وقد أحببتك ؟
- الحب يتغلب على كل الصعاب
- من يتنازل فينا هذا هو لب الموضوع ؟
- من يحب أكثر يتنازل أكثر
- ليس هكذا وإنما من يحكم فى قضية التنازل هو المصلحة
- ماذا تقصد ؟
- أقصد أنه هناك ألوف الأطباء والطبيبات ولن يضير لو أن إحدى الطبيبات استقالت بعد سنة الإمتياز ولكن فى حالتى أنا وهى الإصلاح فلا يوجد إلا قلة وفقد أحدهم سيؤدى لتعطل مصالح الكل
- أتعتقد أن التخطيط للمستقبل فى هذه البلاد أهم من جلوس طبيبة فى بيت الزوجية
- هو ما يجب أن تعتقديه أنت ؟
- وهل على المرأة أن تتنازل دوما ؟
- لا وإنما لو كنت أنا مكانك وأنت مكانى لتنازلت أنا راضيا

https://albetalatek.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى