البيت العتيق
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
البيت العتيق

منتدى اسلامى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الأحاديث الكاذبة فى أجور الصلاة وتفاضلها

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
أجور الصلاة وتفاضلها
1-الأبعد فالأبعد من المسجد أعظم أجرا وفى رواية أعظم الناس أجرا فى الصلاة أبعدهم ممشى والذى ينتظر حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذى يصلى ثم ينام "رواه البخارى وأبو داود وابن ماجة والخطأ هنا هو أن البعيد عن المسجد أعظم أجرا من القريب وأن من يصلى مع الإمام أعظم أجرا ممن يصليها وينام .
2-صلى بنا رسول الله العصر بالمخمص 0000فمن حافظ عليها كان له أجره مرتين 00"رواه مسلم والخطأ هنا أن صلاة العصر من صلاها له أجره مرتين .
3-من سره أن يلقى غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الخمس 0000فيحسن الطهور فيعمد إلى المسجد فيصلى فيه فما يخطو خطوة إلا رفع الله له بها درجة وحط عنه بها خطيئة "رواه مسلم وابن ماجة والخطأ هنا هو أن الخطوة للمسجد بدرجة ومحو ذنب .
4- إن الرجل لينطلق إلى المسجد فيصلى وصلاته لا تعدل جناح بعوضة وإن الرجل ليأتى المسجد فيصلى وصلاته تعدل جبل أحد إذا كان أحسنهما عقلا قيل وكيف يكون أحسنهما عقلا قال أورعهما عن محارم الله وأحرصهما على أسباب الخير وإن كان دونه فى العمل والتطوع "والخطأ هنا هو أن الصلاة تعدل جبل أحد أو لا تعدل جناح بعوضة وهو الخطأ العام والخطأ الخاص هو أن الأحسن عقلا قد يكون أقل عملا وتطوعا من الأخر وهو تخريف لأن العمل هو مقياس العقل فإذا كان العمل هو الجهاد فقد فاق الأخر عقلا ومن ثم ثوابا حتى وإن لم يعمل معه سوى الفروض ولذا فضل الله المجاهدين على القاعدين فى الثواب فقال بسورة النساء "وفضل المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة " .
5- صلاة فى مسجدى هذا أفضل من 100صلاة فى غيره وصلاة فى المسجد الحرام أفضل من 1000صلاة فى مسجدى وأفضل من هذا كله رجل يصلى ركعتين وفى رواية صلاة فى مسجدى تعدل بعشرة آلاف صلاة وصلاة فى المسجد الحرام بمائة ألف صلاة والصلاة بأرض الرباط تعدل بألفى ألف صلاة وأكثر من ذلك كله الركعتان يصليهما العبد فى جوف الليل لا يريد بهما إلا وجه الله "رواه أبو الشيخ فى الثواب والخطأ هنا هو أن الصلاة فى الأماكن المختلفة تجعل الأجر مختلفا ونلاحظ تناقضا بين 100وبين 10000 صلاة فى مسجد النبى (ص)وبين 1000 وبين 100000فى صلاة المسجد الحرام .
6-قلت يا رسول الله أفتنا فى بيت المقدس قال أرض المحشر والمنشر ائتوه فصلوا فيه فإن صلاة فيه كألف صلاة فى غيره 0000"رواه ابن ماجة والخطأ هنا هو أن الصلاة فى المسجد الأقصى كألف صلاة فى غيره من المساجد والخطأ التالى أن بيت المقدس هى أرض المحشر والحق هو أن الأرض كلها محشر لقوله تعالى بسورة المعارج "يوم يخرجون من الأجداث سراعا كأنهم إلى نصب يوفضون "فالخروج من الأجداث أى القبور يكون والقبور موجودة فى كل أنحاء الأرض وليس فى بيت المقدس فقط .
7-من راح إلى مسجد الجماعة فخطوة تمحو سيئة وخطوة تكتب له حسنة ذاهبا وراجعا وفى رواية تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة "رواه البخارى ومسلم وأحمد والخطأ هنا أن كل خطوة فى المشى للصلاة إما بحسنة أو بمحو سيئة أو برفع درجة والخطأ الأخر هو اعتبار الخطوة عمل بينما الحق هو أن خطوات المشى لمكان محدد هى عمل واحد ونلاحظ تناقضا بين رواية "وخطوة تكتب له حسنة "وبين رواية "والأخرى ترفع درجة فالدرجة غير الحسنة .
8-من بنى لله مسجدا بنى الله بيتا فى الجنة "وفى رواية بنى الله له فى الجنة أوسع منه وفى رواية "قصرا من جنة وفى رواية مثله فى الجنة وفى رواية ومن علق فيه قنديلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يطفأ ذلك القنديل ومن بسط فيه حصيرا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى ينقطع ذلك الحصير ومن أخذ منه قذاة كان له كفلان من الأجر "رواه البخارى ومسلم وابن ماجة والترمذى والنسائى وابن ماجة وأبو داود وأحمد وابن حبان وفى موارد الظمآن ومصنف ابن أبى شيبة وزيد وعند الرافعى وفى الكبير للطبرانى والخطأ هنا هو أن أجر بناء مسجد هو قصر أو بيت أو مسجد فى الجنة وأيضا وجود كفلين من الأجر لمن يأخذ قذاة من المسجد ونلاحظ تناقضا بين رواية قصرا ورواية بيتا ورواية مثله أى مسجدا .
9-من ركع عشر ركعات فيما بين المغرب والعشاء بنى الله له قصرا فى الجنة وفى رواية عشرون "رواه ابن ماجة وابن نصر والخطأ هنا هو أن أجر عشر ركعات هو قصر فى الجنة ونلاحظ تناقضا بين عشرة وعشرون .
10- من ركع 12ركعة بنى الله له بيتا فى الجنة وفى رواية من ثابر على 12 0000أربع ركعات قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل الفجر وفى رواية 000تطوعا غير فريضة وفى رواية قصرا فى الجنة من ذهب "رواه مسلم والترمذى والنسائى وأبو داود والخطأ هنا هو الأجر لل12 ركعة هو بيت أو قصر فى الجنة .
11-من صلى الضحى 12 ركعة بنى الله له قصرا فى الجنة من ذهب وفى رواية بيتا "رواه النسائى والترمذى والخطأ هنا هو أن أجر صلاة الضحى قصر أو بيت فى الجنة .
12-من ركع ركعة أو سجد سجدة رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطيئة وفى رواية ومحا عنه بها سيئة 00ورفع له بها درجة "رواه الترمذى وابن ماجة وأحمد والخطأ هنا أن كل سجدة أو ركعة برفع درجة وحط خطيئة والخطأ التالى اعتبار الركعة أو السجدة عمل عليه أجر والحق هو أن الصلاة بكل ما فيها عمل واحد بدليل أن إنقاص أى جزء منها يفسدها ويضيع أجرها إن كان متعمدا ونلاحظ تناقضا بين رفعه الله بها درجة وبين كتب الله له بها حسنة فالدرجة غير الحسنة.
13- من سره أن يكتال بالمكيال الوفى إذا صلى علينا أهل البيت فليقل اللهم صل على محمد 0000إنك حميد مجيد "رواه أبو داود والخطأ هنا هو أن أجر المصلى على أهل البيت هو المكيال الأوفى.
14-إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته تسعها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها "رواه أبو داود والخطأ هنا أن أجر المصلى لا يكون كاملا بل جزء من الأجر .
15- من خرج من بيته متطهرا إلى صلاته مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر 000رواه أبو داود والخطأ هنا هو مساواة المصلى بالحاج والمسبح الضحى كالمعتمر .
16-من صلى بعد المغرب 6 ركعات لم يتكلم فيما بينهن بسوء عدلن له بعبادة 12 سنة "رواه الترمذى وابن ماجة والخطأ هنا أن صلاة 6 ركعات بعد المغرب أجرهم كأجر 12 سنة طاعة لله .
17-إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء ثم خرج إلىالصلاة لم يرفع قدمه اليمنى إلا كتب الله له حسنة ولم يضع قدمه اليسرى إلا حط الله عنه سيئة 000وقد صلوا فأتم الصلاة كان كذلك "رواه أبو داود والخطأ هنا هو أن الخطوة فى المشىء بحسنة وحط سيئة .
18-من صلى الفجر فى جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة "رواه الترمذى والخطأ هنا أن صلاة الفجر وذكر الله أجرهما كأجر حج وعمرة .
19-الصلاة فى مسجد قبا كعمرة "رواه الترمذى والخطأ هنا مساواة الصلاة فى مسجد قبا بالعمرة فى الأجر .
20-صلاة المرأة فى بيتها أفضل من صلاتها فى حجرتها وصلاتها فى مخدعها أفضل من صلاتها فى بيتها "رواه أبو داود والخطأ هنا اختلاف ثواب الصلاة باختلاف مكان الصلاة .
21-صلاة الجماعة تفضل على صلاة الرجل وحده بسبع وعشرين درجة "وفى روايات 25 و50 و500و50ألف و100ألف فى السوق ومسجد القبائل 00"رواه البخارى ومسلم ومالك والترمذى وأبو داود وابن ماجة والخطأ هنا تفاضل أجور الصلاة بسبب المكان أو كونها فى جماعة أو منفردة ونلاحظ تناقضا بين 27و25و50وغيرها.
22-أفضل صلاتكم فى بيوتكم إلا المكتوبة"رواه البخارى ومسلم وأبو داود والترمذى والخطأ هنا أفضلية الصلاة المكتوبة فى المساجد عن البيوت فى الأجر.
23- صلاة أحدكم وهو قاعد مثل نصف صلاته وهو قائم وفى رواية ومن صلاها نائما فله نصف أجر القاعد "رواه البخارى ومسلم وابن ماجة والترمذى وأبو داود ومالك والخطأ هنا هو أفضلية صلاة القائم على القاعد والقاعد على النائم فى الأجر ونلاحظ هنا جنونا هو صلاة النائم والنائم أصلا لا يشعر بشىء ولا يتكلم .
24-من أم قوما فليتق الله وليعلم أنه ضامن مسئول لما ضمن وإن أحسن كان له من الأجر مثل أجر من صلى خلفه من غير أن ينقص من أجوره شيئا وما كان من نقص فهو عليه "رواه الطبرانى فى الأوسط والخطأ هنا هو أن الإمام المحسن له أجر مثل أجور المصلين خلفه والخطأ الأخر تحمل الإمام المسيىء لذنوب المصلين خلفه وهو يخالف قوله تعالى بسورة الإسراء "ولا تزر وازرة وزر أخرى ".
الخطأ العام فى الأحاديث من 25:1 هو تفاضل أعمال الصلاة فى الأجر بسبب المكان أو الجماعية أو الفردية أو غير هذا من الأسباب ومخالفتها للأجر العام فى القرآن وهو أن أى عمل غير مالى بعشر حسنات مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها "والخطأ العام الثانى هو محوها لبعض الذنوب مع أن أى حسنة تمحو كل السيئات الماضية مصداق لقوله تعالى بسورة هود "إن الحسنات يذهبن السيئات "

https://albetalatek.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى